الخميس، 29 مارس، 2012

كاس من التراب


كاس من التراب ...........................للقاصه سهاله باشيخان
انه دائما يحس بالعطش للانثى تزوج مره واخرى ولا كنه لم يزل عطشان انه يسافر ويرى ويريد اشياء لا يجدها حمل نفسه للمدينه فى احدى الاجازات وجلس فى فندق لقد احس بالراحه فهو يتجول العشيه بين المتنزهات والاسواق ويرى الانثى الدى تلمع فى كل شى ولا كن فئه هى الاجمل ويتنهد ويختار اماكن التواجد ويطلب الشاهى والشيشه وتلعب عينيه فى القوامات المنسقه واللمعان الجميل ودات ليله كان زفافه لم يتزوج ولاكن وجد مايريد انها انثى تتارجح فى مشيتها بهداوه جنون دلك الجسد الافعى وتلك العينين المرسومه والاظافر الطليه وبدل جهود الى ان استجابت وتبعته الى الفندق كان الثمن مبلغ لايستهان به ولاكن رائع ان تبقى معه يومين لعله يروى عطشه وتركها فى الغرفه وخرج يجلب افضل الطعام ورجع كل شى فيه يرقص وكانت تسايره بجداره الى الفجر وناما وفى الصباح نهضا قال لها ساجلب الاكل اعود وانتى مستعده ياعمرى سانفد لكى كل ماتريدين ضحكت وضحكت وضحك ولاكنها استمرت قال لها مايضحكك هكدا قالت له ومادا اعمل بكل مااعطيته لى احتار قائلا كيف قالت لانى مودعه الحياة اقترب منها قائلا لما تقولى هكدا حبيبتى بزعل عليك هيا لاتدلعى مسكت بيده قائله لانى مادزه اتعرف انا مصابه بالايدزوفتح فمه مدهولا وصرخ وهو يمزق ملابسه وهبو النزلاء ولاكن انه مجنون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق