الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

قال لي

 
قال لي كيف انتي
قلت له : ضاقت الدنيا عليه برحابها وانطويت وانطوى قلمي يبكي اوراقها اين كلماتي ومعانيها وخيالها أين الهوى لم يسند بابها ..
قال أبشري الفرسان تتخطا الجبال واهوالها خدي الفساح من الروابي وجمالها كوني مطر
خلي السيول تسقي شعابها ....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق